الرئيسية / عن الأستاذ سيد قطب / ميرابو الثورة !! ( سيد قطب )

ميرابو الثورة !! ( سيد قطب )

عدد المشاهدات :8654
ميرابو  الثورة
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

فسيقولون :


………… لا تصدعوا الصف من الداخل
……………………لا تثيروا الغبار من الخارج
…………………… لا تحركوا الخلاف بين المسلمين


هذا الذي يُدندن حوله بعضهم كلما تعرض أهل السنة و الأثر للتحذير من فكرٍ منحرف ، أو من كاتبٍ مبتدع ، أو … ، فقدمناه حتى نُوفر عليهم ، ونخبرهم أننا على علم بما ستقولون .
ولكننا نقول : هل سكت المبطلون لنسكت ، أم أنهم يهاجمون الاعتقاد على مرأى و مسمع ، ويُطلب السكوت ؟ اللهم لا .. و نُعيذ بالله كل مسلم من تسرب حُجة اليهود ، فهم مُختلفون على الكتاب ، مُخالفون للكتاب ، ومع هذا يُظهرون الوحدة والاجتماع ، وقد كذبهم الله تعالى فقال سبحانه : { تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شتى } [ الحشر : 14 ] ، وكان من أسباب لعنتهم ما ذكره الله بقوله : { كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ } [ المائدة : 79 ] ، وإذا كان كلما أراد المؤمن أن يقَوَِّم المسار قيل له : ليس ذا الوقت والكفار متربصون .


فمتى يعرف أخطاءه ؟!! ومتى يَحجم عنها ؟!! ومتى يصح المريض ويقوى الضعيف ؟!!
وليس من المولاة للمؤمنين في شيء أن تنصر أخاك في باطله مُحتجاً بمواجهته للكفار والعلمانيين ، فعن أنس قال أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ، قيل يا رسول الله : هذا ننصره مظلوما ، فكيف ننصره ظالماً ؟ قال : تحجزه أو تمنعه من الظلم . رواه البخاري .
وأيضاً :استعمال الشدة في الإنكار على المخالف لا يعنى الولاء للكفار، فلا يقُل قائل يتكلم في أخوانه ويسكت عن أعدائه. الم تر كيف أن موسى – عليه السلام – أشتد على أخيه هارون – عليه السلام – كما في قوله تعالى : {… وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ …} [ الأعراف : 150 ] ،أما مع فرعون فالآن له القول : { اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى } [ طه :43 -44 ] ، فهل يحتج أحد على موسى – عليه السلام – بالولاء و البراء متهماً له بأنه يبسط لسانه ويده على أخيه ويلطف بالطواغيت ؟!


وقد قال أحدهم للأمام أحمد : أنه يثقل علي أن أقول فلان كذا وفلان كذا ، فقال إذا سكت أنت وسكت أنا فمتى يعرف الجاهل الصحيح من السقيم .[الكفاية في علم الرواية للبغدادي صـ46] .
وقال ابن القيم : ومعلوم أنه إذا أزدوج التكلم بالباطل ، والسكوت عن بيان الحق تولد بينهما جهل الحق ، و أضلال الخلق [الصواعق المرسلة صـ52] .


وقد قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : من خاصم في باطل وهو يعلمه لم يزل في سخط الله حتى ينزع ، ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغه الخبال حتى يخرج مما قال وليس بخارج . [رواه أبو داود وهو في صحيح الجامع برقم 6196 ].


ومعنى ردغة الخبال : عصارة أهل النار .
ويقول صلى الله عليه وسلم : ( ألا لا يمنعن رجلا هيبة الناس أن يقول بحق إذا علمه ) رواه أحمد و الترمذي ، وصححه الألباني .


فالواجب على المسلم أنه إذا علم الحق جهر بهِ و لا يشترى رضي الناس بسخط الله… ولهذا أقول : من أجل ذلك لا يسعنا السكوت .


فهذه وقفة جديدة مع رجل من إعلام جماعة الأخوان المسلمين ، يُعرف في الجماعة باسم الشهيد سيد قطب ـ رحمه الله ـ .


و الأمر ليس فيه إلا العرض و إلابانة فما يضرك أن تسمع أو أن تقرأ ، وقد قيل :

فما يمنعني أن أسمع من هذا الرجل ما يقول ؟
إن كان الذي يأتي حسناً قبلته.. …… وأن كان قبيحاً تركته.

الأستاذ سيد قطب – رحمه الله – كان رجلاً فاضلاً في اللغة و الأدب ، وكانت له حماسه دينية عالية ، وكان على علم بمذاهب الفرق الضالة ، فدخل في بطونها لكنه لم يستطيع أن يخرج منها.
فاختلط فكره بمذهب الحلوليين و ألاتحاديين و الجهمية المعطلين لصفات رب العالمين ، فقال بما قالوا ، وتأثر بمذهب الجبرية فأنكر تأثير الأسباب ، وقال بمذهب المعتزلة في الإيمان .
وادعى أن من حكم بغير حكم الله في مسألة واحدة فهو منكر للإلهية الله ، ورافض للإيمان بالكلية ، وتأثر بفكر الروافض في اعتقاده في الصحابة فاتهم معاوية وعمرو بن العاص بالنفاق والكذب وبيع الذمم ، وأن خلافة عثمان بن عفان كانت فجوة بين الشيخين وعلي –رضي الله عن الجميع – وشبه سور القران بالمنظومات الموسيقية ، كما في تفسير سورتي النجم والجن .


ورد أحاديث الآحاد في مجال العقيدة كما هو حال الأشاعرة ومن على ضربهم ، ودعا إلى نزع الملكيات والأموال ولو كانت آتية بالطريق الشرعي كما في الفكر الشيوعي الاشتراكي فضلاً على طعنه في أنبياء الله : داود وسليمان وموسى ـ عليهم الصلاة والسلام ـ. كما سيأتي تفصيله بإذن الله .
أولاً : أخطر ما ينبغي أن ننبه عليه وبه نبدأ :


-تكفير( سيد قطب) لمجتمعات المسلمين :


يقول الدكتور القرضاوي في كتابه (أولويات الحركة الإسلامية صـ 110) : في هذه المرحلة ظهرت كتب الشهيد (سيد قطب ) التي تمثل المرحلة الأخيرة من تفكيره ، والتي تنضح بتكفير المجتمع ، وتأجيل الدعوة إلى النظام الإسلامي ، والسخرية بفكرة تجديد الفقه ، وتطويره ، وإحياء الاجتهاد ، وتدعو إلى العزلة الشعورية عن المجتمع وقطع العلاقة مع الآخرين وإعلان الجهاد الهجومي على الناس كافةَّ ..) 0 اهـ .
قلت :
قال( سيد قطب) في كتابه [الظلال – 2/1057] : لقد استدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا الدين إلى البشرية بـ : لا إله إلا الله ، فقد ارتدّت البشرية إلى عبادة العباد ، وجور الأديان ، ونكصت عن لا إله إلا الله ، وإن ظلّ فريق منها يرددون على المآذن لا إله إلا الله .اهـ
و قال سيد ـ عفا الله عنه ـ في كتابه (معالم في الطريق صـ 21):
نحن اليوم في جاهلية كالجاهلية التي عاصرها الإسلام ، أو أظلم …!!

وقال في : (صـ 98 ) : إن المجتمع الجاهلي هو كل مجتمع غير المجتمع المسلم … بهذا التعريف الموضوعي تدخل في إطار المجتمع الجاهلي جميع المجتمعات القائمة اليوم في الأرض فعلاً ، تدخل فيه المجتمعات الشيوعية … ، وتدخل فيه المجتمعات الوثنية … ، وتدخل فيه المجتمعات اليهودية والنصرانية … ، وأخيرا يدخل في إطار المجتمع الجاهلي تلك المجتمعات التي تزعم لنفسها أنها مسلمة !!
وقال في ( صـ173) : والمسألة في حقيقتها كفر وإيمان … إن الناس ليسوا مسلمين كما يدعون وهم يحيون حياة الجاهلية … والدعوة اليوم إنما تقوم لترد هؤلاء الجاهلين إلى الإسلام ، ولتجعل منهم مسلمين من جديد !! . اهـ

قلت :


ولكن الحق يُقال أن (سيد قطب) لم يقصد بتكفيره أهل الإسلام مساواتهم بالوثنين عباد الأصنام ، حاشا لله ، ولكنه جعلهم بمنزلة أهل الكتاب .
يقول علي العشماوي في كتابه [التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين صـ80] :
جاءني أحد الإخوان وقال لي إنه سوف يرفض أكل ذبيحة المسلمين الموجودة حالياً ، فذهبت إلى (سيد قطب) وسألته عن ذلك ، فقال : دعهم يأكلوها ويعتبرونها ذبيحة أهل الكتاب ، فعلي الأقل المسلمون اليوم هم أهل كتاب !!0 و ياليت علي العشماوي : أتبع وصية شيخه ، ولكنه قال في [ صـ 94 ] من كتابه التاريخ السري :
من أراد أن يلحق بنا فهو مسلم ، ومن وقف ضدنا فقد حكم على نفسه بالكفر !! وأنتهي الأمر بسيد قطب بأن جعل مساجد المسلمين معابد جاهلية فقد قال في تفسير قوله تعالى : { واجعلوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً } [ يونس : 87 ] .
بعد أن قرر فيما سبق دخول مسلمي العصر في إطار المجتمع الجاهلي : ( وهنا يرشدهم الله إلى اعتزال معابد الجاهلية [مساجدها] ، واتخاذ بيوت العصبة المسلمة مساجد تحس فيها بالانعزال عن المجتمع الجاهلي ).( في ظلال القرآن – 3/1816- دار الشروق أخر طبعة قبل موت سيد) .
قلت :
ومعلوم من تبنى هذا الفكر بعدُ ، وأصبح لا يصلي في مساجد المسلمين ولا يشهد جماعتهم لأنها مساجد ضرار وأهلها كفار ، وتبني العزلة الشعورية فاعتزل المجتمع بعد تكفيره وهاجر في الجبال . ولا حول ولا قوة إلا بالله .

ثانياً : سيد قطب والقرآن :


ذهب سيد قطب إلى أن القرآن الكريم من صنع الله !!!!!  ، ومعلوم حساسية أهل السنة في استخدام المصطلحات ، وخاصة المتعلقة بصفات الله – سبحانه – فالقرآن كلام الله كما قال عز وجل :{ وَإِنْ أَحَدٌ مّنَ المشركين استجارك فَأَجِرْهُ حتى يَسْمَعَ كَلاَمَ الله } [ التوبة : 6 ] ، و ما كانت محنة الإمام أحمد إلا من أجل هذه القضية.
ولكن سيد قطب – عفا الله عنه – قال : ولكنهم لا يملكون أن يؤلفوا من هذه [الحروف ] مثل هذا الكتاب ، لأنه من صنع الله لا من صنع الناس ) . [ في ظلال القرآن 5/2719- دار الشروق ] .
وقال : وهذا الحرف { ص } من صنعة الله تعالى ، فهو موجود صوتاً ، وموجود حرفاً من حروف الهجاء .[ في ظلال القرآن 5/3006- دار الشروق ]


وكان من الممكن أن يُقال أن سيداً – عفا الله عنه – اخطأ في التعبير ، ولا يقال : أن هذا يدخل تحت القول بخلق القرآن لأنه على عقيدة السلف في الأسماء والصفات ، ولكن مع الأسف الشديد أنه كان مقرراً لعقيدة الخلف من نفي صفات الرب سبحانه ، فقد قال في تفسير قوله تعالى : { ثُمَّ استوى عَلَى العرش } ، : (العرش) ، نؤمن به كما ذكره ، ولا نعلم حقيقته ، أما الاستواء على العرش فنملك أن نقول : إنه كناية عن الهيمنة على الخلق ، استناداً إلى ما نعلم من القرآن عن يقين من أن الله سبحانه لا تتغير عليه الأحوال ، فلا يكون في حالة عدم استواء على العرش ، ثم تتبعها حالة استواء ، والقول بأننا نؤمن بِه [ بالاستواء ] ولا ندرك كيفيته [ وهو قول أهل السنة والجماعة ] لا يفسر قوله تعالى:{ ثُمَّ استوى عَلَى العرش }. (في ظلال القرآن -6/3480).
قلت :
و معلوم فساد هذا القول ، و أنه قول الفرقة السبعية ( الاشاعرة ) ، وسيأتي قريباً رد العلامة الألباني والشيخ العثميين – رحمهما الله – على هذا الكلام ، وهل هو قول بخلق القرآن ونفي الصفات أم لا ؟!! .

أما الطامة الكبرى هو وصف الاستاذ سيد قطب ـ القرآن الكريم ـ أنه مشاهد مسرحية وسينمائية وأن له خصائص الشعر فمبناه على القوافي . فضلاً على انفراد القرآن بموسيقاه الخاصة .
قال – عفا الله عنه – : والتصوير بالألوان يلاحظ هذا التناسق [بين اللون الذي ترسم به ، والتدرج في الظلال ] مع الفكرة والموضوع ، كما يلاحظ التوزيع في المشاهد المسرحية والسينمائية ، والتصوير في القرآن يقوم على أساسه ، خذ مثلاً سورة من السور الصغيرة التي ربما يحسب البعض أنها شبيهة بسجع الكهان أو حكمة السجاع ، خذ مثلاً سورة الفلق فما الجو الذي يراد إطلاقه فيها ؟ جوّ التعويذة بما فيه من خفاء وهيمنة ، وغموض وإبهام . [التصوير الفني في القرآن- صـ 115- ط دار الشروق عام 2000م ].
وقال وهو يضرب مثلاً لما أخذه القرآن من الشعر :[القفيه ، والإيقاع ، والوزن ]، يقول الله تعالى : { أَفَرَءيْتُمُ اللات والعزى * ومناة الثالثة الأخرى } [ النجم : 19 ، 20 ] ، قال : ( فلو أنك قلت : ومناة الثالثة ؟ لاختلت القافية ، ولتأثر الإيقاع ، ولو قلت : ومناة الأخرى ؟ فالوزن يختل .. ، ويقول الله تعالى : { قال رَبّ إِنّى وَهَنَ العظم مِنّي } [ مريم : 4 ] ولو قلت : قال رب إني وهن مني العظم ، لأحسست بما يشبه الكسر في وزن الشعر !! ، ذلك أن (مني) تتوازن مع (إني) هكذا : { قال رب إني … وهن العظم مني } [المصدر السابق – صـ104،106].

ووصف سورة الفجر عامة بقوله : إنها تؤلف ألواناً متنوعة ، تؤلف من تفرقها وتناسقها لحناً واحداً فتعدد النغمات موحد الإيقاع [في ظلال القرآن 6/3901].
ووصف سورة الضحى : بالموسيقى الرتيبة الحركات ، الوئيدة الخطا ، الرقيقة الأصداء ، الشجية الإيقاع . [التصوير الفني في القرآن –صـ125] وقال عن سورة الليل : بأن الموسيقا المصاحبة فيها أخشن وأعلى من موسيقا الضحى . [ المصدر السابق – صـ 128].
ووصف آيات من سورة الفجر : بالموسيقا الرخية المُتماوجة ، ووصف آيات أخرى منها : بالعرض العسكري الذي تشترك فيه جهنم بموسيقاها العسكرية المنتظمة الدقات [المصدر السابق – صـ97، ووصفها في الظلال -6/3906]. : بالموسيقا الحادة التقاسيم… !!
وقال أن سورة النازعات تميزت بنوعين من الموسيقا : السريعة الحركة ، قصيرة الموجة ، قوية المبنى ، تنسجم مع جو مكهرب سريع النبض ، شديد الارتجاف و الوانية الحركة ، الرخية الموجة ، المتوسطة الطول ، تنسجم مع الجو القصصي . [المصدر السابق – صـ111] .
واستنبط ( موسيقى الطوفان ) من قوله تعالى : { وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ } [السابق صـ113] ووصف القرآن عامة بقوله : القرآن يرسم صوراً ، ويعرض مشاهد يتوافر لها أدق مظاهر التناسق الفني في ماء الصورة ، وجو المشهد ، وتقسيم الأجزاء وتوزيعها في الرقعة الموضوعة . [التصوير الفني في القرآن – صـ114 ] .
قلت :
كنا نتمنى أن نتأول لسيد قطب – عفا الله عنه – ونقول هو لم يقصد (الرسم والموسيقا ) المعروفان عند أهل الفن والمجون ، ونقول : أنما هي كلمات خرجت من أديب لا يقصد معناها الحقيقي ، ولكنه سد علينا الطريق بقوله : أنه استعان بالأستاذ الفنان (ضياء الدين محمد). مفتش الرسم – بوزارة المعارف – بمراجعة القسم الخاص بتناسق الصور . [ المصدر السابق – صـ 114 ].
وقال : أنه تفضيل الموسيقي المُبدع الأستاذ ( محمد حسن الشُجاعي ) . مدير دار الأوبرا المصرية سابقاً – بمراجعة هذا الجزء الخاص بالموسيقا في القرآن الكريم ، وكان له الفضل في ضبط بعض المصطلحات الفنية الموسيقية – راجع فصل الموسيقا في القرآن من كتابه . [التصوير الفني في القرآن – صـ 106] .
قلت : ولا ندرى هنا ؛ جواز استخدام الموسيقا الغربية في تفسير القرآن ، أم الاقتصار على الموسيقى العربية الأصلية إذ أن العربية هي لغة القرآن ؟!! .
ثالثا: سيد قطب والأنبياء :
قال الله تعالى : { آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } [ البقرة :285 ] .
قال الأستاذ سيد قطب- عفا الله عنه – عن موسى – عليه السلام – عند ذكر قول الله تعالى }:فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا {- قال : وينسيه التعصب والاندفاع استغفاره وندمه .[التصوير الفني في القرآن – صـ201]

وقال في [ صـ200]: لنأخذ موسى ، إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج . وقال في[ صـ201-202 ]: ثم لندعه فترة أخرى لنرى ماذا يصنع الزمن في أعصابه ، ولكن ها هو ذا يسأل ربه سؤالا عجيباً : } قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ {
وقال : فلندعه هنا لنلتقي به في فترة من حياته بعد عشر سنوات فلعله قد هدأ وصار رجلاً هادئ الطبع ، حليم النفس ، كلا …إنه الفتى العصبي نفسه …!! (صـ201) .
ثم قال في (صـ203) على قول الله تعالى : { إِنَّ إِبْرَاهِيمَلَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ } سورة هود 75
تقابل شخصية موسى شخصية إبراهيم ؟ إنه نموذج الهدوء والتسامح والحكمة . قلت : وأين العمل بالآية : :{ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ } و مثل هذا يُقال على نبي قال الله فيه يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي { ،وقال فيه :{ وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} ، وقال :{ وِلتُصنَع على عيني } ، وقال { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا } .
هذا ، ولم يسلم ( داود وسليمان وإبراهيم وعيسى ) – عليهم السلام – من جرأة سيد قطب حتى أنه أساء الأدب جداً ، وذكر ألفاظاً مُستشنعة ، أعرضنا عنها لعظيم حُرمه المُتكلم فيهم . نسأل الله السترِ في الدنيا والآخرة .
رابعاً: سيد قطب وأصحاب الرسول – صلى الله عليه وسلم ـ :

يقول سيد في كتابه [ العدالة الاجتماعية ] (صـ159 ) وما بعدها : لقد أدركت الخلافة عثمان وهو شيخ كبير ومن ورائه مروان بن الحكم يُصرف الأمر بكثير من الانحراف عن الإسلام … وقال : منح عثمان من بيت المال زوج ابنته ـ الحارث بن الحكم ـ يوم عرسه مائتي ألف درهم فلما أصبح الصباح جاءه ـ زيد بن أرقم ـ خازن مال المسلمين ، وقد بدا في وجهه الحزن ..فسأله أن يعفيه من عمله ولما علم منه السبب وعرف أن عطيته من مال المسلمين .. فرد الرجل الذي يستشعر روح الإسلام المرهف .. لا يا أمير المؤمنين ولكن أبكي لأني أظنك أخذت من المال عوضاً عما كنت أنفقته في سبيل الله في حياة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – . فغضب عثمان – رضي الله عنه – على الرجل الذي لا يطيق ضميره هذه التوسعة من مال المسلمين على أقارب خليفة المسلمين .

وقال في [ صـ168 – دار الشروق -1415] . فأما في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم – وصاحبيه وخلافة علي بن أبى طالب ، فكانت النظرة السائدة هي النظرة الإسلامية … وأما حين انحراف هذا التصور قليلاً في عهد عثمان !! ، فقد بقيت للناس حقوقهم ، وفهم الخليفة أنه في حِلًّ – وقد اتسع المال عن المقررات للناس – أن يطلق فيه يده يبرَّ أهلَه .. وقال في [ صـ: 161 ]: و اعتذارنا لعثمان – رضي الله عنه – أن الخلافة قد جاءت إليه متأخرة …وهو يدلف إلى الثمانين يلعب به مروان ، فصار سيقه له يسوقه حيث شاء بعد كبر السن وصحبته لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ . و قال في [ صـ : 162 ] : وسار علي – رضي الله عنه – في طريقة يرد للحكم صورته كما صاغها النبي – صلي الله عليه وسلم – والخلفيتان من بعده .
وقال في كتابه السابق [صـ172]: ونحن نميل إلى اعتبار خلافة علي- رضي الله عنه- امتداداً طبيعياً لخلافة الشيخين قبله ، وأن عهد عثمان كان فجوة بينهما .
ثم يُمجد سيد قطب الثورة التي رتب لها اليهود وقال أنها تحمل روح الإسلام – فسلم منه أحفاد القردة والخنازير ولم يسلم منه الرجل الذي تستحي منه الملائكة .
فقال في [صـ161]: لابد لمن ينظر إلى الأمور بعين الإسلام ، ويستشعر روح الإسلام أن يقررّ أن تلك الثورة في عمومها كانت فورة من الإسلام ، وذلك دون إغفال لما كان وراءها من كيد اليهودي ابن سبأ- عليه لعنة الله 0
سبحان الله ، فالخوارج كلاب أهل النار ، قتلة عثمان ، عند سيد قطب هم الذين يحملون روح الإسلام !!
وقد قال في معاوية وعمرو بن العاص – رضي الله عنهما – في كتابه ( كتب وشخصيات صـ242 ): ( إن معاوية وعمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس ، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب ، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح ، وهو ( يعني علياً ) مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع ، وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب ، والغش ، والخديعة ، والنفاق ، والرشوة ، وشراء الذمم ، لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجب أن ينجحا ويفشل ، وانه لفشلٌ اشرف من كل نجاح )
وقال :… ذلك أبو معاوية ، فأمه أمه هند بنت عقبة ، فهي تلك التي وقفت يوم أحد تلغ في الدم إذ تنهش كبد حمزة كاللبؤة المتوحشة !! ، لا يشفع لها في هذه الفعلة الشنيعة حق الثأر على حمزة ، فقد كان قد مات ، وهي التي وقفت بعد إسلام زوجها كرها بعد إذ تقررت غلبة الإسلام تصيح : اقتلوا الخبيث الدنس الذي لا خير فيه ، قبح من طليعة قوم ، هلا قاتلتم ودفعتم عن أنفسكم وبلادكم ؟
وقال : فلئن كان إيمان عثمان وورعه ورقته كانت تقف حاجزاً أمام أميه ، لقد أنهار هذا الحاجز ، وانساح هذا السد ، وارتدت أميه طليقة حرة إلى وارثاتها في الجاهلية والإسلام ، وجاء معاوية تعاونه العصبة التي على شاكلته، وعلى رأسها عمرو بن العاص ، قوم تجمعهم المطامع والمأرب ، وتدفعهم المطامع والرغائب ، ولا يمسكم خلق ولا دين ولا ضمير .
[ نقلا من مجلة المسلمون العدد الثالث 3 سنة 1371هـ – من رد الشيخ محمود شاكر ( رحمه الله)].
قلت : ولعل القارئ ألان يعلم معنى كلمة الأستاذ : محمد مهدي عاكف – المرشد العام السابق لجماعة الأخوان – نحن منذ فترة طويلة – وليس الآن – نتعاون مع الشيعة فيما اتفقنا عليه ، ويعذر بعضنا بعضاً فيما تختلف فيه .
رسالة الأخوان العدد (478) الصادر في 29 شعبان 1427هـ .
وقد سبقه المرشد الأسبق ـ محمد حامد أبو النصرـ حين قال : إن أي حديث عن الشيعة ، يعنى إثارة الفتنة ، ومنهجنا عدم الخوض في هذا الأمر !!

وكان حسبنا في هذا المقام أن نذكر حديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – : لا تسبوا أصحابي ، لا تسبوا أصحابي ،
فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم أو نصيفه . متفق على صحته .
ولكنى أحببت أن أذكر بقول أبى زرعة الرازي – رحمه الله – إذا رأيت الرجل ينقص أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاعلم أنه زنديق ، وذلك أن القرآن حق ، والرسول حق ، وما جاء به حق، وإنما أدى إلينا ذلك كله الصحابة . [ فتح المغيث (4/94)] 0
قلت : وقد ضاق الصدر ، وانشغل الفكر، بعد المرور بهذا الغثاء ، ولم يتبقى عندي همة لبيان ما المقصود بـ (ميرابو الثورة ) فلعلنا نبينها فيما بعد.

 

و صلى الله على محمد و على اله و صحبه و سلم .

و كتب
وليد بن سعد

———————–

ميرابو : هو خطيب الثورة الفرنسية !!

تعليقات و مشاركات اجتماعية

comments

Powered by Facebook Comments

عن admin

شاهد أيضاً

رمي عثمان بالانحراف عن روح الإسلام

عدد المشاهدات :71377رمي عثمان بالانحراف عن روح الإسلام قال سيد قطب ـ كافأه الله بما ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *