الرئيسية / فتاوى أهل العلم فى الإخوان / فتوى العلامة بن باز حول جماعة الإخوان المسلمين !
فتوى العلامة بن باز حول جماعة الإخوان المسلمين !

فتوى العلامة بن باز حول جماعة الإخوان المسلمين !

عدد المشاهدات :36461
س28 : سماحة الشيخ حركة ( الإخوان المسلمين) دخلت المملكة منذ فترة وأصبح لها نشاط واضح بين طلبة العلم ، ما رأيكم في هذه الحركة؟ وما مدى توافقها مع منهج السنة الجماعة؟..

ج28 :حركة الإخوان المسلمين ينتقدها خواص أهل العلم . لأنه ليس عندهم نشاط في الدعوة إلى توحيد الله إنكار الشرك وإنكار البدع ، لهم أساليب خاصة ينقصها عدم النشاط في الدعوة إلى الله ، وعدم التوجيه إلى العقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنة والجماعة . فينبغي للإخوان المسلمين أن تكون عندهم عناية بالدعوة السلفية ، الدعوة إلى توحيد الله ، وإنكار عبادة القبور والتعلق بالأموات والاستغاثة بأهل القبور كالحسين أو الحسن أو البدوي ، أو ما أشبه ذلك ، يجب أن يكون عندهم عناية بهذا الأصل الأصيل ، بمعنى لا إله إلا الله ، التي هي أصل الدين ، وأول ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسلم في مكة دعا إلى توحيد الله ، إلى معنى لا إله إلا الله ، فكثير من أهل العلم ينتقدون على الإخوان المسلمين هذا الأمر ، أي : عدم النشاط في الدعوة إلى توحيد الله ، والإخلاص له ، وإنكار ما أحدثه الجهال من التعلق بالأموات والاستغاثة بهم ، والنذر لهم والذبح لهم ، الذي هو الشرك الأكبر ، وكذلك ينتقدون عليهم عدم العناية بالسنة : تتبع السنة ، والعناية بالحديث الشريف ، وما كان عليه سلف الأمة في أحكامهم الشرعية ، وهناك أشياء كثيرة أسمع الكثير من الإخوان ينتقدونهم فيها ، ونسأل الله أن يوفقهم ويعينهم ويصلح أحوالهم .

فتاوى ابن باز (حوار مع سماحة الشيخ في أمور تتعلق بالحياة الشخصية والأمة الإسلامية أجرته معه مجلة المجلة ) (س:28 )

تعليقات و مشاركات اجتماعية

comments

Powered by Facebook Comments

عن admin

شاهد أيضاً

كلمة للعلامة ابن عثيمين رحمه الله عن الخوارج مطابقة لحال الآخوان اليوم في مصر

عدد المشاهدات :32985   كلمة للعلامة ابن عثيمين رحمه الله   يصف الشيخ الخوارج والثوار ...

3 تعليقات

  1. رحم الله شيخنا وبارك الله فيكم

  2. عمرو فهمي أبو الوفا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هناك فتوي أخيرة للشيخ ابن باز قبل وفاته بسنتين وأدخل الإخوان المسلمين فيها ضمن الثنتين والسبعين فرقة الضالة

    وجزاكم الله خيرا

  3. وسئل – رحمه الله: أحسن الله اليك, حديث النبى صلى الله عليه وسلم فى افتراق الامم قوله:”ستفترق أمتى على ثلاث وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة” فهل جماعة التبليغ على ما عندهم من شركيات وبدع, وجماعة الإخوان المسلمين على ما عندهم من تحزب وشق العصا على ولاة الأمور وعدم السمع والطاعة. هل هاتين الفرقتين تدخل فى الفرق الهالكة؟

    فأجاب – غفر الله له: تدخل فى الثنتين والسبعين, من خالف عقيدة اهل السنة دخل فى السنتين والسبعين, والمراد بقوله (أمتى) اى: امة الأجابة, أى: استجابوا له وأظهروا اتباعهم له, ….

    للفتوى تتمة تؤكد على ما سبق ولكننى اكتفيت بنقل هذا القدر,
    وفى هذا كفاية.
    والله المستعان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *